عن قيادات الاخوان

يحلو للأخوان تشبيه قياداتهم بالأنبياء أو يحكوا عنهم في حضرة الأنبياء في رؤية المنام

اما نحن فالثورة سلبتنا النوم و لم تسلبنا الرؤية

رأيت عيسى يصلب مرارا و تكرارا في ماسبيرو.
رأيت الحسين يقود صفوفنا في محمد محمود.
رأيت ايوب يصبر على فقدان قرة العين و ضيها برصاص الداخلية.
رأيت يونس في المعتقل محاكم عسكريا.
رأيت داوود يقهر العمالقة بالحجارة في الجمل.
رأيت ابراهيم يخطوا وسط النار في مجلس الوزراء.
رأيت موسى يشق طريق الأرض الموعودة على كوبري قصر النيل.
رأيت الفتى علي شجاعته تسبق سنه في الاتحادية.
رأيت حمزة يحمي اهالي الشهداء في البالون
رأيت الحسن يقف بين صفوفنا و صفوفهم يحاول حقن الدماء و لو على حساب حقه

رأيت الخضر يظهر فجأة في آخر مكان نتوقعه، مرة في صورة خباز و مرة في صورة نقاش و مرة في صورة شيخ لا يفارق الميدان، تكشفه بصيرته و فهمه لسراديب الثورة الوعرة.

رأيت محمد في حلقات النقاش في الميدان يسمع و يرد و يناقش و ينهي حديثه دائما ب
" ابغوني في ضعفائكم ؛ فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم"