Press Timeline

علاء عبد الفتاح: بين التحرير والزنازين يظل الحلم خالدًا

 

في ليلة عاصفة من ليالي فبراير/شباط 2014، اقتحم 20 من رجال الشرطة المنزل، بعد كسر الباب، قاموا بمصادرة أجهزة الحاسب الخاصة والتليفونات المحمولة، وحينما سأل عناصر الأمن عن المذكرة القضائية الخاصة بالقبض، اعتدت الشرطة عليه بالضرب.

المظاليم والعدل

اليوم وكل يوم موهوب لعلاء عبد الفتاح.

الحقيقة أن الحديث عن علاء أمر مُربك للغاية. لست متأكّدة تماماً من أية زاوية أدخل للحديث عن علاء عبد الفتاح.

هل أتحدّث عن علاء إبن الأب الأكبر للحقوقيين مولانا سيف إسلام حمد رحمة الله عليه والدكتورة ليلى سويف التي انشغلت وشغلت أبناءها بآلام الناس وأوجاعهم . بغضّ الطرف عن الإنتماء السياسي أو الديني أو الجنسي أو العرقي؟

أم أتحدّث عن علاء الحبيب المُتيّم، الذي تزوّج هو وحبيبته منال بقرار مُنفرد منهما بعيداً عن أسرتيهما؟ أم عن الأخ الذي علّم شقيقتيه الكثير، وأهم ما تعلّما منه أن قراراً مستقلاً لهما وسيادة كاملة على حياتهما؟

منظمات حقوقية: علاء عبدالفتاح مسجون بقانون ملغى منذ 89 سنة

قالت 9 منظمات حقوقية، إن التهمة الموجهة للناشط علاء عبدالفتاح، وهى تهمة التجمهر، والتى صدر استناداً إليها حكم بسجنه 5 سنوات فى القضية المعروفة بـ«مظاهرات مجلس الشورى»، ثبت إلغاء القانون المنظم لها منذ 89 سنة، وفقًا لتقرير أعده مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان مطلع العام الجارى، وأقامت 32 شخصية عامة دعوى قضائية لوقف العمل به، لكن لم يصدر فيها الحكم حتى الآن.

 

شوق لصديق

 أول يوم في السجن كمحاولة للتخفيف عني أخذ الزملاء يعددون لي مزايا السجن الذي أنا فيه، والزنزانة التي تشرفت بالنزول فيها، حيث تمّ وضعي في عنبر غالبيته من كبار موظفي الحكومة ورجال الأعمال وقضاة وضباط شرطة وجيش. كل عنبر في السجن طاقته الاستيعابية حوالى 60 سجينًا بإجمالي 9 عنابر في السجن. وعلى حد قول زميلي:”كلنا هنا ناس محترمين خالص، والسجن هنا الإدارة بتاعته محترمة” ولما عايَنَ صمتي والوجه الجامد، الذي كنتُ ارتديه في هذه الفترة أضاف :”دا حتى علاء سيف هنا، في الأودة اللي قصادنا”.